عمل سينمائى أنتج عام 1994 و يحتل المرتبة الاولى فى تصنيف أفضل الأفلام العالمية فى تاريخ السينما ليس لقصته فربما شاهدناها فى العديد من الأفلام السابقه عن الحياة داخل السجون و لكنه يتميز فيلم الخلاص من شاوشنك فى رسائله الفلسفيه عن الوقت والولاء فى كيف يصبح رجلان يقضيان عقوبة السجن المؤبد أصدقاء في نهاية المطاف و ذلك من أجل النجاة من واقعهم القاسي و كيف يأتى الأمل من ذروة اليأس و كيف اذا بقيت فى مكان لفترة طويله حتى و ان كان موحشا يصبح جزءا منك و لا تستطيع الحياة من دونه مثل السمك فى المياه .

القصه

“آندي دوفرين” نائب رئيس بنك كبير و شخصية ناجحه تبدء حياته فى التغير لتأخذ منعطفًا خطيرًا بعد مقتل زوجته و عشيقها حيث يتم اتهامه بارتكاب تلك الجريمة لأنه كان خارج منزل العشيق و بيده مسدس محشو ليلة القتل ليعاقب بالسجن مدى الحياه و ينقل إلى “سجن شوشانك” حيث أقام صداقة مع بعض نزلاءه بما في ذلك قاتل مُدان يُدعى “ريد” والذي أصبح في النهاية أفضل أصدقائه و المعروف بانه رجل “يعرف كيفية الحصول على الأشياء” لذلك يطلب منه آندي أن يجلب له مطرقة صخرية لجمع الصخور نظرا الى انه من هواة الجيولوجيا و رغم كل تلك المؤشرات الايجابيه الا ان الحياة داخل السجن لم تكن بالهينه حيث تعرض فى كثير من الاحيان الى الضرب بوحشيه و الاغتصاب من قبل بعض السجناء الاخرين الذين استضعفوه الى ان استطاع الحصول على حماية منهم لمهاراته المحاسبية الكبيرة بعد أن بدء في مساعدة مدير السجن و الحراس في دفع و تنظيم ضرائبهم و تسيير المسائل المالية الأخرى المتعلقة بحياتهم و فجأه يظهر بصيص أمل لآندي عندما يصل تومي و هو نزيل جديد إلى السجن ليتضح أن لديه معلومات يمكن أن تبرأه من جريمة القتل الى أن يعلم مدير السجن بذلك الأمر و يقوم بقتل تومي لضمان بقاء أندى معه و يلقيه في الحبس الانفرادي لمدة شهرين ولا يطلق سراحه إلا بعد موافقته على الاستمرار في القيام بعمله القذر فى غسيل الاموال المشبوهة و حينها يصل اندى الى درجة كبيرة من اليأس و الاحباط لدرجة أن اصدقائه قد تصوروا انه سيقوم بالانتحار ليفاجئوا بأنه هرب من السجن بعد ان قام بحفر نفق داخله على مدار 20 عاما و ليس ذلك فقط بل يقوم فور هروبه بسحب كل الاموال التى اودعها لصالح المدير و يرسل أدلة تثبت ان مدير السجن قد قام بالعديد من العمليات المالية المشبوهه ليحقق انتقامه منه و يكون الخلاص من شاوشنك .

أقرأ أيضا : الميل الأخضر ( 1999 ) – The Green Mile

أبطال العمل

تيم روبنز إندى دوفرين
مورجان فريمان اليس بويد ” ريد “
بوب جانتون واردن نورتون
ويليام سادلر هايوود
كلانسى براون كابتن هادلى

الجوائز

رشح الفيلم لسبع جوائز اوسكار أفضل فيلم و أفضل ممثل و أفضل سيناريو و أفضل تصوير و أفضل صوت و أفضل مونتاج و أفضل موسيقى و لم يفز بأى واحدة منهم بالاضافة الى 21 جائزة أخرى .

ما وراء الكاميرا

  • استغرقت محادثة آندي وريد الافتتاحية في ساحة السجن حين كان ريد يلقي كرة البيسبول تسع ساعات كاملة للتصوير حيث اضطر “مورجان فريمان” بالاستمرار فى القاء الكرة خلال لعبه البيسبول طوال التسع ساعات بدون أى شكوى الا أنه ظهر في اليوم التالي وذراعه اليسرى مربوطة من التعب .
  • يعتبر الخلاص من شاوشنك من اكثر الافلام تفضيلا للممثل “مورجان فريمان” .
  • تم ترشيح “كلينت إيستوود” و “هاريسون فورد” و “بول نيومان” و “جين هاكمان” و “روبرت ريدفورد” و “روبرت دوفال” للقيام بدور ريد و الذى كان في الرواية الأصلية رجل إيرلندي أبيض في منتصف العمر و بشعر أحمر و مع ذلك كان المخرج “فرانك دارابونت” دائمًا يفكر في “مورجان فريمان” لهذا الدور بسبب حضوره و سلوكه و صوته العميق حتى أن ريد فى احد المشاهد قال لاندى بعد ان استفسر عن اسمه قائلا “ربما لأنني أيرلندي” حيث تم الاحتفاظ بتلك الجملة في الفيلم على سبيل المزاح.
  • لم يقم “ستيفن كينج” بصرف الشيك و قدره 5000 دولار للحصول على حقوق روايته لانتاجها على هيئة فيلم و بعد عدة سنوات من صدوره قام كينج بوضع الشيك في إطار وأرسله بالبريد إلى “فرانك دارابونت” مع ملاحظة مكتوبة عليه “في حال احتجت إلى نقود “.
  • اعتبر “ستيفن كينج” أن هذا هو أحد أفلامه المفضله المقتبسة عن رواياته .
  • اعتاد المخرج “فرانك دارابونت” على مشاهدة فيلم Goodfellas و الذى انتج عام 1990 كل يوم أحد أثناء تصوير هذا الفيلم حيث استلهم منه استخدام طريقة السرد الصوتي .
  • على الرغم من عدم ذكر ذلك بشكل مباشر في الفيلم إلا أن العجوز بروكس قد دخل السجن بتهمة قتل زوجته وابنته بعد سلسلة من الخسارة في لعبة البوكر .
  • صورة “مورجان فريمان” الشاب الموجودة فى ملفه هي في الواقع صور لابنه الأصغر “ألفونسو فريمان” و بعد عام من ذلك الفيلم ظهر فى دور فني لبصمات الأصابع في فيلم آخر لوالده بعنوان Se7en انتاج عام 1995 .
  • لم تتمكن الارباح الاوليه للفيلم و البالغة 18 مليون دولار من تغطية تكلفة إنتاجه ثم حقق 10 ملايين دولار أخرى في أعقاب ترشيحاته لجوائز الأوسكار الا انه اجمالا يعتبر فاشلا فى شباك التذاكر حيث قال “مورجان فريمان” ان سبب الفشل ربما يرجع الى اسمه الصعب لأنه في ذلك الوقت كان لنطق أسماء الافلام شفاهة بشكل سهل يسهم بشكل كبير في انجاح أي فيلم .
  • لم يتم استخدام العنوان الكامل لرواية ستيفن كينج “ريتا هايورث و الهروب من شاوشانك” لأن مجتمع هولييود ظن بأن الفيلم سيكون في الواقع عن سيرة الممثله “ريتا هايورث” حتى أن المخرج “فرانك دارابونت” تلقى طلبات اختبار من العديد من الممثلات وعارضات الأزياء ووكلائهم لمحاولة لعب دور البطولة.
  • للتحضير لدوره كآندي دوفرين قضى “تيم روبينز” بعض من الوقت في الحبس الانفرادي حيث طلب أن يُحبس لفترة ليشعر بذلك على الرغم من أنه كان يعلم أن تجربته لن تكون هي نفسها لأنها كانت طوعية .
  • على الرغم من فشل الخلاص من شاوشنك فى شباك التذاكر الا ان شركة “وارنر براذرز” طبعت 320 ألف نسخة فيديو إلى المتاجر الأمريكية حيث أصبح أكثر شرائط الفيديو إيجارًا عام 1995 و على الإطلاق .
  • كانت هذه هي المرة الأولى التي يروي فيها “مورجان فريمان” فيلمًا وبالتالي باعترافه الخاص أكتشف ذلك الفيلم جزءا جديدا فى حياته المهنية كراوى مما زاد من شعبيته أكثر على غير العادة حيث تم تسجيل السرد قبل بدء التصوير ثم تم تشغيله ليتلائم مع إيقاع كل مشهد حيث قام “فريمان” بالتسجيل فى آيوا لأربعين دقيقة فقط. و نتيجة لوجود بعض من المشكلات الفنيه التي لم يتمكن مهندسو الصوت في “لوس أنجلوس” من حلها كان لا بد من إعادة التسجيل مرة أخرى في استوديو مناسب ليأخد هذه المرة ثلاثة أسابيع كامله .
  • قال “كلانسي براون” إنه تلقى عدة عروض من ضباط الإصلاحيات الحقيقين للعمل معه و توجيهه من أجل جعل تصويره لشخصية الكابتن هادلي أكثر واقعية الا أنه رفض ذلك لأن هادلي كان شخصية شريرة ولم يرغب في تشويه صورة ضباط الإصلاحيات الحقيقيين .
  • على الرغم من اعتباره على نطاق واسع أحد أعظم الأفلام على الإطلاق إلا أنه لم يحصل على جائزة أوسكار واحدة رغم أنه تم ترشيحه لسبعة جوائز بما في ذلك أفضل فيلم .
  • في لقطة مقرّبة ليد آندي وهي تحمل المسدس في المشاهد الافتتاحية للفيلم فى الواقع هى ترجع الي المخرج “فرانك دارابونت” و بعد ذلك و فى مشهدا أخر بينما ينقش آندي اسمه في جدار زنزانته يتم استخدام يدي “دارابونت” مرة أخرى حيث تم تصوير هذه اللقطات المقربة أثناء مرحلة ما بعد الإنتاج لأن “دارابونت” شعر أنه وحده القادر على فعل ما يريده بالضبط في اللقطات القريبة .
  • تم ترشيح كل من “جيف بريدجز” و “توم هانكس” و “كيفن كوستنر” و “توم كروز” و “ماثيو بروديريك” و “نيكولاس كيج” و “جوني ديب” و “تشارلي شين” للقيام بدور “آندي دوفرين ” و لكن رفض “هانكس” ذلك الدور لأنه كان منشغلا بتصوير فيلم “فورست جامب” اما “كيفن كوستنر” فقد أحب السيناريو كثيرًا لكنه انشغل بعد ذلك في تصوير فيلم “عالم المياه” عام (1995).
  • الكلمة الأخيرة التي قيلت في الفيلم هي “الأمل” و التى تعد الموضوع الرئيسي للفيلم .
  • باع “ستيفن كينج” حقوق روايته “ريتا هيوارث و الخلاص من شاوشنك ” مقابل 5000 دولار فقط من خلال صداقته مع “فرانك دارابونت” .
  • في أبريل عام 2018 تحدث “تيم روبينز” عن كثرة المعجبين بذلك الفيلم قائلا “أنا فخور بهذا الفيلم لأنه فيلم خاص على عكس الأفلام الأخرى التي يتحدث الناس معك عنها لانه مهم جدا لهم بطريقة عميقة و هو أكبر من مجرد الإعجاب بفيلم حيث أخبرني الناس أن طريقة تفكيرهم قد تغيرت وأخرجهم من الاكتئاب و جعلتهم يفهمون حقيقة أعمق عن أنفسهم إنه أمر رائع جدًا أن تشارك في ذلك ومتى يقول لك الناس أنت في فيلمي المفضل في كل الأوقات فهذا شئ اعتبره رائع حقا “.
  • رغم اعتذار “توم هانكس” عن بطولة الفيلم الا انه عمل مع المخرج “فرانك دارابونت” فى فيلم The Green Mile (1999) و المقتبس أيضا من رواية “ستيفن كينج” والتي تدور أحداثه في السجن .
  • قامت جمعية الرفق بالحيوان الأمريكية بمراقبة تصوير المشاهد المتعلقه بغراب بروكس و فى خلال تصوير مشهد اطعامه ليرقة اعترضت الجمعية الأمريكية بسبب انها كانت قاسية على اليرقة وطالبتهم باستخدام واحدة ماتت لأسباب طبيعية حيث تم العثور على واحدة بالفعل وتم تصوير المشهد .
  • تم اختيار جميع الصور الموجودة فى زنزانة اندى دوفرين من قبل “تيم روبنز” فيما عادا البوسترات الضخمه .
  • الغى المخرج “فرانك دارابونت” اسم “ريتا هايورث” من عنوان الفيلم لأنه اعتقد أنه سيحصل على سير ذاتية من الممثلات معتقدين أن الفيلم سيكون عن سيرة “هايورث” و خلال عملية اختيار الممثلين تلقى مكالمة من وكيل يمثل عارضة أزياء أقسم له أن السيناريو هو أفضل ما قرأه على الإطلاق و ان وكيلته ستكون مثالية لدور “ريتا هيوارث” الغير موجود أصلا .
  • كان دور تومي ويليامز مخصصًا لـ “براد بيت” الا انه كان منشغلا بتصوير فيلم “مقابلة مع مصاص الدماء” الذى انتج فى نفس العام .
  • وفقًا لـ “مورجان فريمان” كان التصوير محفوفًا بالكثير من التوتر نتيجة الخلافات المستمرة بين الممثلين والمنتجين و “فرانك دارابونت” حيث قال إن الاجواء كانت غريبة جدا ورفض الحديث عن ذلك الموضوع أكثر من ذلك .
  • الرجل الجالس خلف “جيل بيلوز” الذى قام بدور “تومي ويليامز” في الحافلة هو “دينيس بيكر” و الذى كان حارسا سابقا في إصلاحية ولاية أوهايو حيث تم التصوير الأساسي بداخلها .
  • تم تصوير المشاهد الخارجية من الخلاص فى شاوشنك في إصلاحية ولاية أوهايو في مانسفيلد و كان السجن في حالة سيئة لدرجة أنه كان لا بد من إجراء تجديدات قبل التصوير و مع ذلك تم تصوير معظم المشاهد الداخلية داخل استوديو لأنهم قرروا أنه سيكون من الأرخص بناء الديكورات الداخليه عن تجديدها داخل السجن .
  • إحدى مشاهد الفيلم المميزة هو عندما حبس دوفرين نفسه في مكتب مدير السجن و قام بتشغيل بعض الأوبرا حيث لم يكن ذلك المشهد في رواية “ستيفن كينج” الأصلية.
  • نتيجة الى أن جدول التصوير كان ضيقًا جدًا في مانسفيلد بأوهايو فقد تم تهديد أي شخص يتأخر عن موعد الانتاج بفرض غرامة عليه و رغم تأخر “تيم روبينز” و “ويليام سادلر” عن العمل مرة واحدة لم تغريمهما مطلقًا و انتهى التصوير بفضل ذلك في مانسفيلد قبل الموعد المحدد .
  • كانت أربعة بوسترات مختلفة تزين زنزانة “آندي دوفرين” في الرواية الأصلية حيث كانت لـ “جين مانسفيلد” و “ليندا رونستادت” و “هازل كورت” و “ريتا هيوراث” بينما في الفيلم كانوا ثلاث بوسترات فقط لـ “ريتا هايورث” و “مارلين مونرو” و “راكيل وولش” .
  • أحب “تشارلي شين” السيناريو كثيرًا لدرجة أنه استدعى مسؤولًا تنفيذيًا يعرفه في شركة الانتاج وقال له سأقوم بهذا الفيلم ” و عرض “تشارلى شين” تصوير بروفه مدتها 30 دقيقة و هو يقوم بدور ريد لإظهار أنه قادر على القيام به و لكن شركة الانتاج رفضت ذلك .
  • قام الممثل “كلانسي براون” و الذى لعب دور الكابتن هادلي في هذا الفيلم باداء شخصية أخرى اسمها الكابتن هادلي في فيلم الحارس عام (2006) .
  • كتب “فرانك دارابونت” سيناريو الخلاص من شاوشنك في ثمانية أسابيع.
  • في الروايه كان لم يكن سجن ريد مدى الحياة بسبب عملية سطو فاشلة تحولت إلى إطلاق نار مميت و لكن لقتل زوجته بتعطيل فرامل سيارتها و التي ادت الى قتل جارًا و طفلًا عن طريق الخطأ .
  • صدر الفيلم فى العديد من دول العالم بعناوين مختلفه حيث كان العنوان الدنماركي للفيلم “خارج العالم ” و الفنلندي هو “ريتا هيوارث – مفتاح الهروب” و الفرنسي “الهاربون” و الكندي الفرنسي هو “داخل ظلال شاوشنك” و الألماني “المدانون” و المجري “سجناء الأمل” و الإيطالي “أجنحة الحرية” و أمريكا اللاتينية “أحلام الحرية” و المكسيكي ” أحلام الهروب ” و النرويجي “مطر الحرية ” و البرتغالي “نزلاء شوشانك” و الروماني “سجن الملائكة” و الأسباني “السجن مدى الحياة” و السويدي “مفتاح الحرية” .
  • اسم زوجة آندي دوفرين هي ليندا كولينز دوفرين و في الفيلم لم يتم التطرق الى هويتها عليها على الإطلاق .
  • يُسجن آندي و ريد في شوشانك بتهمة القتل و ترى القصة أن كلاهما يجد الخلاص بطريقته الخاصة حيث يأتي ريد و الذي هو مذنب بالفعل للتكفير بصدق عن جرائمه و في النهاية يقنع مجلس الإفراج المشروط بأنه يستحق فرصة ثانية في الحياة أما آندي و الذي هو بريء فيلوم نفسه على قتل زوجته بشكل غير مباشر من خلال دفعها إلى أحضان رجل أخر لكنه يثبت أنه رجل صالح حقًا بأفعاله الجيده خلف القضبان و في النهاية يهرب من شوشانك عندما يقرر أنه حصل على فرصته الثانية في الحياة.
  • عندما يغادر بروكس السجن تكون وجهة الكاميرا من الخارج و تقوم بالنظر إلى الداخل ولكن عندما يغادر ريد عبر نفس البوابات توجد الكاميرا من الداخل لتنظر إلى الخارج.
  • وفقًا لـ “بوب جونتون” و الذى قام بدور مدير السجن نورتون فإن الخلاص من شاوشنك يحظى بشعبية كبيرة من حيث عروض التلفزيون حيث حصل على ما يقرب من 100 ألف دولار من نسبته فى الارباح خلال عام واحد على الرغم من كونه الثالث في قائمة الممثلين .
  • إذا كان آندي مسجونًا في زنزانة واحدة فقط على اليسار بعيدة عن زنزاته الاصليه فلن يكون لديه مكان يستطيع الحفر منه وبالتالي لن يكون لديه قصة رائعة يرويها.
  • بالنسبة لتسلسل مشاهد الهروب من نفق الصرف الصحي رفض “تيم روبينز” في البداية أن يغمر نفسه في المياه الموحلة الموجودة في نهاية الأنبوب بعد أن اختبر احد الكيميائيين للماء و وصفه بأنه قاتل فتم تغييره الى ماء نظيف .
  • مجموع الاموال التى سرقها اندى من مدير السجن هى 370 الف دولار و هو ما يعادل ثلاثة ملايين دولارًا فى وقتنا الحالى.
  • فضل “فرانك دارابونت” ان تكون نهاية الفيلم هى بحث ريد عن اندى و ان تكون النهاية مفتوحه الا أن شركة الانتاج أصرت على لم الشمل بين الاثنين لإرضاء الجماهير فاضطر المخرج للاستجابة لطلب الانتاج .
  • إصلاحية ولاية أوهايو التى تم فيها تصوير مشاهد سجن شاوشنك تعمل الأن كمتحف حيث بقيت العديد من القطع الثابتة و التى ظهرت فى الفيلم سليمة بما في ذلك النفق الذي زحف فيه آندي ومكتب المأمور.
  • أشار “بوب جونتون” إلى أن طول “تيم روبنز” قلص عدد الممثلين الذين يمكنهم لعب دور المدير نورتون لأن خطة هروب آندي تعتمد على سرقة وارتداء بدلة نورتون و هو لحسن الحظ كان طويلا بشكل كافى .
  • في الفيلم يقول ريد “لقد ارتكبت جريمة قتل ” عندما سأله آندي عن سبب وجوده في شاوشانك الرواية تشرحها بالتفصيل حيث يقضي ريد ثلاثة أحكام بالسجن مدى الحياة لقتله زوجته وزوجة جاره وابن جاره حيث قام ريد بفصل الفرامل عن سيارته لقتل زوجته من أجل تحصيل مبلغ من بوليصة التأمين و لم يكن يخطط لانضمام شخصين آخرين إلى زوجته فى السيارة ومع ذلك نظرًا لأن الفيلم يظهر ريد وهو يغادر السجن بعد جلسة استماع مشروط واحدة فقط بدلاً من ثلاثة فمن المحتمل أن تكون عقوبته مختلفة في الفيلم .
  • لم يكن للنساء اى نصيب للظهور فى الفيلم سوى مرتان الاولى و هى العميله التى اشتكت من خدمة بروكس في محل البقالة و الثانيه السيدة التي تقابل اندى في البنك بعد هروبه.
  • كان هناك العديد من المشاهد المحذوفة من الخلاص من شاوشنك و التي تم قصها بشكل أساسي لأغراض تقليل زمن الفيلم منها عثور المساجين على غراب بروكس الأليف “جيك ” ميتًا في حقل بعد مغادرة بروكس للسجن و يقومون بعمل جنازة لجيك و دفنه و مشهد أخر لزوجة تومي الشابة و هى تزوره و مشهدا بعد هروب آندي حيث يتم إرسال حارس سيئ الحظ إلى نفقه ليرى إلى أين يقود و عندما يرى أنبوب الصرف الصحي مكسورًا ويشم رائحتة القذرة يبدء فى التقيؤ بصوت عالٍ حيث يسمع ريد هذا من زنزانته و يضحك و بعدها يتم إرساله إلى الحبس الانفرادي لمدة أسبوعين حيث يستمر في الضحك و مشهد عن مشاعر ريد في الستينيات بعد الإفراج المشروط عنه وكذلك دخوله فى نوبة هلع في محل البقالة دفعته إلى الركض إلى الحمام لتهدئة نفسه بعد ان تذكر زنزانته .
  • عندما كان آندي يهرب و يزحف عبر نفق تصريف مليء بمياه الصرف الصحي الخام كانت تلك المياه في الواقع عبارة عن مزيج من شراب الشوكولاتة ونشارة الخشب والماء وبعد عقدين من الزمان لا تزال تلك الأنابيب تحتوى على رائحة الكاكاو .
  • في عام 2007 هرب نزيلان من سجن مقاطعة يونيون في نيوجيرسي باستخدام تقنيات مشابهة لتلك التي ظهرت في هذا الفيلم حيث أدى هروبهم إلى انتحار حارس السجن “رودولف زوريك” و عندما تم القبض عليهم مرة أخرى أنكروا مسئوليتهم عن موت زوريك.
  • في العديد من المشاهد اللاحقة فى الخلاص من شاوشنك يمتلك آندي هالات مظلمة ملحوظة للغاية تحت عينيه تزداد حدة كلما تقدم في السن حيث يقتنع المشاهد لاول مرة للفيلم ان ذلك بسبب آثار الإجهاد من معاملة مدير السجن القاسية له لكنه في الواقع من تلك الليالي التي كان لا ينام فيها للحفر فى جدران زنزاته .
  • مشهد النهاية فى فيلم الخلاص من شاوشنك و الذى قابل فيه ريد آندي تم تصويره في محمية ساندي بوينت الوطنية في سانت كروا في جزر فيرجن الأمريكية ويمكن العثور على نسخة طبق الأصل من القارب الذي يعمل عليه آندي في مرسى سالت ريفر في سانت كروا .
  • عندما وجد مأمور السجن الكتاب المقدس حيث أخفى آندي المطرقة الصخرية كان ذلك في سفر الخروج “اكسودوس ” و هي كلمة يونانية تعني “رحيل”.

بوكس اوفيس

بلغت تكلفة الفيلم 25 مليون دولار و حقق ارباح 28.8 مليون دولار .

شارك الموضوع

عمرو عادل

فى الحياة الواقعيه مهندس ميكانيكا قوى اما فى الحياه الافتراضيه فباحث و كاتب و مدير الموقع دا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *